MA'HAD ISLAM TERPADU AL- KHAIRIYYAH, SEKOLAH DAN PONDOK PESANTREN.....................DENGAN MOTTO: BERILMU AMALIYAH - BERAMAL ILMIYAH - MENJAGA UKHUWWAH ...........................YAYASAN MIT ALKHAIRIYYAH KARAWANG MENERIMA SEGALA BENTUK DONASI YANG HALAL DAN TIDAK MENGIKAT; MELALUI BANK JABAR . No. Rekening : 0014732411100 atas nama : Pondok Pesantren Al-Khairiyyah Karawang...........................Facebook: khaeruddin khasbullah.....

SEPUTAR AL-KHAIRIYYAH (facebook:: https://www.facebook.com/khaeruddin.khasbullah)

Minggu, 30 November 2014

MENGENANG DETIK- DETIK WAFAT DAN PROSESI PENGUBURAN IBNU TAIMIYYAH

MENGENANG DETIK- DETIK WAFAT DAN PROSESI PENGUBURAN IBNU TAIMIYYAH, SALAH SEORANG ULAMA YANG CUKUP BERPENGARUH DALAM MEWARNAI KHAZANAH PEMIKIRAN DUNIA ISLAM.


Kita boleh berbeda pendapat tentang beliau yang fatwanya sering menghebohkan, tapi penulis hanya sekedar ingin memberikan gambaran tentang saat- saat penguburan beliau yang tercatat sebagai salah satu penguburan yang luar biasa. Orang bijak menyatakan, bahwa kebesaran seseorang dapat diukur pada saat wafat dan disaat penguburan orang tersebut. Sengaja kami petikkan laporan pandangan mata dari Syekh Ibnu Katsier, penulis Tafsir Ibnu Katsier yang terkenal itu dan juga salah satu murid Ibnu Taimiyyah dan dikuburkan nanti setelah wafatnya disisi kuburan gurunya. Syekh Ibnu Katsier menuangkan laporan pandangan mata saat wafat dan penguburan Ibnu Taimiyyah dalam kitabnya yang terkenal: Al- Bidayah Wan Nihayah pada halaman 296- 298. Karena laporan pandangan mata itu sangat panjang, maka oleh penulis sengaja diringkaskan. Tulisan aslinya dalam kitab tersebut sengaja di sertakan dibawah tulisan ini untuk dapat ditela'ah oleh para ahli, demikian:
…...................................
Syekh Ibnu Taimiyyah ((lahir: 22 Januari 1263/10 Rabiul Awwal 661 H – wafat: 1328/20 Dzul-Qo'dah 728 H), wafat pada malam Senin sesuai tanggal tersebut diatas dalam usia 67 tahun.
Ibnu Taimiyah wafat di dalam penjara Qal`ah Damsyiq (Suriah sekarang), disaksikan oleh salah seorang muridnya Ibnul Qayyim, ketika beliau sedang membaca Al-Qur'an surah Al-Qamar dan sampai pada ayat yang berbunyi "Innal Muttaqina fi jannatin wanaharin" (ayat 54). Ia berada di penjara ini selama dua tahun tiga bulan dan beberapa hari, mengalami sakit dua puluh hari lebih. Setelah wafatnya, jama'ah simpatisan beliau yang datang, duduk disisi beliau dan mereka membaca Al- Qur'an sebelum beliau dikuburkan. Banyak orang ber- tabarruk dengan melihat wajah beliau dan menciuminya dan ber- tabarruk pula dengan bekas air mandi janazahnya. Mereka juga berebut air bidara sisa dari memandikan janazah itu. Jenazahnya kemudian dishalatkan di masjid Jami` Bani Umayah sesudah salat Zhuhur dihadiri para pejabat pemerintah, ulama, tentara serta para penduduk. Yang pertama mensholatkan adalah Syaikh Muhammad bin Tamam. Kemudian janazahnya dikuburkan pada waktu Ashar atau sesaat setelah Ashar di samping kuburan saudaranya, Syaikh Jamal Al-Islam Syarafuddin. 
 
Pada saat itu, tidak ada seorangpun yang tak hadir melayat kecuali ada yang berhalangan, para wanita yang berjumlah kira-kira 15.000 orang juga datang melayat, diiringi suara isakan tangis dan doa yang terdengar di atas rumah-rumah sepanjang jalan menuju makam, sementara lelaki yang hadir diperkirakan 60.000 bahkan sampai 200.000 pelayat menurut kesaksian Ibnu Katsir. Dibeberapa tempat dan negara dikhatamkan berkali kali khtaman bacaan Al- Qur'an, dan berdatangan orang ke kuburannya baik siang maupun malam.

­
KHD, Purwasari, Karawang, 17- Nopember-2014

البداية والنهاية
للشيخ ابن كثير

ذكر وفاة الشيخ تقي الدين ابن تيمية


قال الشيخ علم الدين البرزالي في " تاريخه " : وفي ليلة الاثنين العشرين من [ ص: 296 ] ذي القعدة توفي الشيخ الإمام العلامة الفقيه الحافظ القدوة ، شيخ الإسلام تقي الدين أبو العباس أحمد بن شيخنا الإمام العلامة المفتي شهاب الدين أبي المحاسن عبد الحليم بن الشيخ الإمام شيخ الإسلام مجد الدين أبي البركات عبد السلام بن عبد الله بن أبي القاسم ، ابن تيمية الحراني ثم الدمشقي ، بقلعة دمشق بالقاعة التي كان محبوسا فيها ، وحضر جمع كثير إلى الغاية إلى القلعة ، فأذن لهم في الدخول عليه ، وجلس جماعة عنده قبل الغسل ، وقرءوا القرآن ، وتبركوا برؤيته وتقبيله ، ثم انصرفوا ، وحضر جماعة من النساء ففعلوا مثل ذلك ثم انصرفوا ، واقتصر على من يغسله ، فلما فرغ من ذلك أخرج وقد اجتمع الناس بالقلعة والطريق إلى الجامع ، وامتلأ الجامع وصحنه ، والكلاسة ، وباب البريد ، وباب الساعات ، إلى اللبادين والفوارة ، وحضرت الجنازة في الساعة الرابعة من النهار أو نحو ذلك ، ووضعت في الجامع والجند يحفظونها من الناس من شدة الزحام ، وصلي عليه أولا بالقلعة ، تقدم في الصلاة عليه الشيخ محمد بن تمام ، ثم صلي عليه بجامع دمشق عقيب صلاة الظهر ، وحمل من باب البريد ، واشتد الزحام ، وألقى الناس على نعشه مناديلهم وعمائمهم للتبرك ، وصار النعش على الرءوس ، تارة يتقدم وتارة يتأخر ، وخرج الناس من الجامع من أبوابه كلها من شدة الزحام ، وكان المعظم من الأبواب الأربعة باب الفرج الذي أخرجت منه الجنازة ، وباب الفراديس ، وباب النصر ، وباب الجابية ، وعظم الأمر بسوق الخيل ، وتقدم للصلاة عليه هناك أخوه زين الدين عبد الرحمن ، وحمل إلى مقبرة الصوفية ، فدفن إلى جانب أخيه شرف الدين عبد الله ، رحمهما الله ، [ ص: 297 ] وكان دفنه وقت العصر أو قبلها بيسير ، وغلق الناس حوانيتهم ، ولم يتخلف عن الحضور إلا القليل من الناس أو من عجز لأجل الزحام ، وحضرها نساء كثير بحيث حزرن بخمسة عشر ألفا ، وأما الرجال فحزروا بستين ألفا وأكثر إلى مائتي ألف ، وشرب جماعة الماء الذي فضل من غسله ، واقتسم جماعة بقية السدر الذي غسل به ، وقيل : إن الطاقية التي كانت على رأسه دفع فيها خمسمائة درهم ، وقيل : إن الخيط الذي كان فيه الزئبق الذي كان في عنقه بسبب القمل ، دفع فيه مائة وخمسون درهما ، وحصل في الجنازة ضجيج وبكاء وتضرع ، وختمت له ختمات كثيرة بالصالحية والبلد ، وتردد الناس إلى قبره أياما كثيرة ليلا ونهارا ، ورئيت له منامات كثيرة صالحة ، ورثاه جماعة بقصائد جمة .

وكان مولده يوم الاثنين عاشر ربيع الأول بحران سنة إحدى وستين وستمائة ، وقدم مع والده وأهله إلى دمشق وهو صغير ، فسمع الحديث من ابن عبد الدائم ، وابن أبي اليسر ، وابن عبد ، والشيخ شمس الدين الحنبلي ، والقاضي شمس الدين بن عطاء الحنفي ، والشيخ جمال الدين بن الصيرفي ، ومجد الدين بن عساكر ، والشيخ جمال الدين البغدادي ، والنجيب بن المقداد ، وابن أبي الخير ، وابن علان ، وابن أبي بكر الهروي ، والكمال عبد الرحيم ، [ ص: 298 ] والفخر علي ، وابن شيبان ، والشرف بن القواس ، وزينب بنت مكي ، وخلق كثير ، وقرأ بنفسه الكثير ، وطلب الحديث ، وكتب الطباق والأثبات ، ولازم السماع بنفسه مدة سنين ، ثم اشتغل بالعلوم ، وكان ذكيا كثير المحفوظ ، فصار إماما في التفسير وما يتعلق به ، عارفا بالفقه واختلاف العلماء ، والأصلين والنحو واللغة ، وغير ذلك من العلوم النقلية والعقلية ، وما تكلم معه فاضل في فن من الفنون العلمية إلا ظن أن ذلك الفن فنه ، ورآه عارفا به متقنا له ، وأما الحديث فكان حافظا له متنا وإسنادا ، مميزا بين صحيحه وسقيمه ، عارفا برجاله متضلعا من ذلك ، وله تصانيف كثيرة وتعاليق مفيدة في الأصول والفروع ، كمل منها جملة وبيضت وكتبت عنه ، وجملة كبيرة لم يكملها ، وجملة كملها ولكن لم تبيض .

وأثنى عليه وعلى فضائله جماعة من علماء عصره ، مثل القاضي الخويي ، وابن دقيق العيد ، وابن النحاس ، وابن الزملكاني ، وغيرهم .



Tidak ada komentar:

Poskan Komentar